العالم اليوم

ما هي استراتيجية القراءة المتعمقة وما خطواتها

ما هي استراتيجية القراءة المتعمقة وماهي خطواتها ، وأنواع القراءة تختلف باختلاف الأهداف والمهام ، ومن بينها القراءة العميقة ، ويتساءل الكثير من الهواة ما هي القراءة العميقة ، وما هي استراتيجيتها ، وخطواتها ، وما فيها. في السطور التالية ومن خلال صفحة الويب الخاصة بحلول كوم سنقوم بإلقاء الضوء على هذه القضايا بالإضافة إلى توسيع القراءة العميقة ومهاراته ومن اكتشفه وكل ما يتعلق بها.

ما هي القراءة المتعمقة؟

تعرف القراءة العميقة ، أو ما يعرف بالقراءة المركزة ، بأنها عملية ذهنية تتكون من خمس خطوات متتالية تكمل بعضها البعض ، والقراءة العميقة تساعد في الفهم الصحيح للنصوص والكتب العلمية ، وتسمى أيضًا القراءة البطيئة ، ومتى. يتم تطبيق خطوات واستراتيجية القراءة العميقة ، يحتاج القارئ إلى ساعة كاملة لإكمال العقد.

شاهدي أيضاً: ماذا يقرأ نايد؟

استراتيجيات القراءة العميقة

هي مجموعة من الخطوات التي تساعد القارئ على قراءة النص وتحليله بطريقة منطقية تساعد على فهم المادة المقروءة بشكل صحيح. تتلخص استراتيجيات القراءة العميقة في خمس مراحل نوضحها على النحو التالي:

تنشيط المعرفة الخلفية

نظرًا لأن القارئ يمكن أن يفهم بشكل أفضل عندما يتفاعل القارئ مع الأنشطة التي تربط معرفته السابقة بالمعرفة الجديدة ، فإن هذه الاستراتيجية تتلخص في حقيقة أن القارئ يواصل القراءة بعمق من المخطط السابق الموجود بالفعل في مجال الإدراك وهو ليس جديدا.

فحص

هذا يعني مجموعة من الأسئلة التي يطرحها القارئ والتي تمتد من عملية ما قبل القراءة إلى عملية ما بعد القراءة ، من أجل فهم النص وفهمه بشكل أفضل:

  • القضايا الحالية: عن طريق طرح أسئلة حول الفكرة الرئيسية التي يطرحها النص.
  • أسئلة تحليلية: لخص من خلال طرح أسئلة حول الفكرة التي يحاول الكاتب إيصالها إلينا من خلال النص.
  • أسئلة البحث: يطلبون معلومات غير موجودة في النص.

تحليل النص

يجب أن يكون القارئ على دراية بالطريقة التي يحلل بها النص أو مادة القراءة ، ويستند التحليل إلى الأنماط التي يقوم عليها النص ، مثل نمط السبب والنتيجة ، والنمط الوصفي ، ويتميّز القارئ الناجح بمعرفته كل أنماط القراءة العميقة.

تصور المقال

تتضمن هذه العملية تصور مادة القراءة في عقل القارئ وتخيلها أثناء القراءة ، مما يساعد في فهم وفهم أفضل ، وتكون النتيجة أفضل في حالة تصور المادة في شكل رسم بياني.

ملخص

تلخيص النص دليل على فهمه ومعرفته بالنقاط الرئيسية والمهمة. يُعرّف التلخيص بأنه القدرة على محو ما هو غير مهم من الأفكار والقدرة على ربط الموضوعات المهمة بطريقة مناسبة.

راجع أيضًا: إحدى خطوات القراءة المتعمقة

خطوات القراءة المتعمقة

تساعد القراءة التفصيلية على فهم النص بدقة ، ولتحقيق ذلك لا بد من اتباع سلسلة من الخطوات نذكرها على النحو التالي:

راجع المقال

عملية مراجعة المقال هي الخطوة الأولى في القراءة المتعمقة ، وأنت الشخص الذي يصل بسرعة إلى المادة المقروءة ، والتحقق من العنوان الرئيسي والعنوان الفرعي ، وهدف القارئ في هذه المرحلة هو رؤية الكتاب أو النص لتتم قراءتها.

السؤال

تعرف هذه المرحلة بأنها مجموعة من الأسئلة التي يسألها القارئ عن الكتاب أو النص المقروء بعد مراجعته واكتساب فكرة عامة عنه ، وتتمثل المرحلة في معرفة ما إذا كانت هذه المادة تتوافق مع ما نبحث عنه.

اقرأ النص

في هذه المرحلة ، يقرأ القارئ كتابًا أو نصًا يُقرأ ببطء. بالإضافة إلى ذلك ، في هذه المرحلة يمكن للقارئ أن يأتي بالإجابات التي حددها في مرحلة السؤال. يُنصح باستخدام قلم رصاص لوضع الخطوط أسفل العنوان. والتعريفات الهامة والاحتفاظ بالملاحظات الهامة.

استمع إلى ما تم قراءته

هذه هي أهم مرحلة في عملية القراءة المتعمقة ، حيث يستطيع القارئ معرفة درجة فهمه ، ويلخصها القارئ بتذكر الأفكار المهمة والعناوين الرئيسية والفرعية والأشياء المهمة في الكتاب. والتي تم وضع خط تحتها ، وهذه المرحلة تساعد أيضًا في تنشيط الذاكرة.

الفحص والتحقق

في هذه المرحلة يقتنع القارئ بالمعلومات التي جمعها بقراءتها بسرعة. بالإضافة إلى ذلك ، يمكن للقارئ تدوين ملاحظات جديدة أو اكتشاف نقاط مهمة أخرى في النص. بالإضافة إلى ذلك ، تزيد عملية المراجعة من فهم النص بشكل أكثر دقة.

انظر أيضًا: البحث في القراءة السريعة وفوائدها والاستراتيجيات الرئيسية

من هو مخترع طريقة القراءة المتعمقة؟

مكتشف طريقة القراءة العميقة هو البروفيسور فرانسيس روبنسون الأستاذ بجامعة أوهايو بأمريكا الذي تبناه عام 194 بعد الميلاد ، وتسمى هذه الطريقة “إستراتيجية روبنسون” ويرمز لها (SK3R) وكل حرف بهذا يعني الرمز الحرف الأول من كل خطوة من خطوات القراءة التفصيلية (مراجعة الاستطلاع ، السؤال ، قراءة القراءة ، قراءة المراجعة).

مهارات القراءة العميقة

القراءة العميقة هي عملية قراءة متقدمة وحديثة ، يجب أن يمتلك فيها القارئ مجموعة من المهارات ، يحقق من خلالها الهدف المنشود من هذا النوع من القراءة ، ومن أهم هذه المهارات ما يلي:

  • الخلاصة: القدرة على فهم المعنى الحقيقي للأفكار المعروضة في النص.
  • المنطق: تجنب التفكير العاطفي والتحليل ، أو لأسباب شخصية ، واعتماد الموضوعية.
  • التحليل النقدي: من بين مهارات القراءة العميقة القدرة على تحليل الأفكار والملاحظات النقدية.
  • التأمل والبصيرة: حيث يتسم القارئ برأي واسع لا ضيق ومحدود.
  • انتباه: يتميز القارئ الجيد بعقل متفتح ومهارات الانتباه.

راجع أيضًا: فوائد القراءة السريعة التمهيدية

ما هي فوائد القراءة المتعمقة؟

هناك العديد من الفوائد للقراءة المتعمقة ، بما في ذلك:

  • القراءة العميقة تساعد على تصفية العقل.
  • يلعب دورًا رئيسيًا في تقليل التوتر وزيادة الراحة النفسية.
  • من فوائد القراءة بشكل عام أنها تساعدك على النوم ، ومن عادات النوم الصحية القراءة قبل النوم بعشر دقائق.
  • تساعد الأساليب والاستراتيجيات المستخدمة في القراءة العميقة على تقوية الذاكرة وزيادة عمق المشاعر.
  • القراءة هي شكل من أشكال الترفيه.
  • زيادة وتطوير المفردات والتراكيب التي يستخدمها القارئ في حياته اليومية.

بهذا القدر من المعلومات توصلنا إلى خاتمة مقالتنا بعد أن تعلمنا ما هي استراتيجية القراءة المتعمقة وما هي خطواتها ، وناقشنا بالتفصيل تعريف القراءة ومن اكتشف طريقة القراءة هذه ، بالإضافة إلى ما هو العمق. مهارات القراءة ، ومزاياها.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى