العالم اليوم

وعين الرضا عن كل عيب كليلة شرح

وقد خصص الرضا لكل عيب تفسيراً ، فقد برع العرب والمسلمون القدماء في كتابة القصائد ، وكان لكل مناسبة شعرها الخاص ، لأن هذه القصائد كانت فريدة في لغتها ومرادفاتها وطرقها اللغوية وبلاغتها. عن رجل يحب لا يرى عيوب ونواقص محبوبته ورفيقته.

من هو الامام الشافعي؟

ولد الإمام محمد بن إدريس الشافعي المطلبي الكرشي عام 820 م ، ولقب أبو عبد الله ، وهو مؤلف المذهب الشافعي للفقه الإسلامي. كان الشافعي عادلاً وذكياً وبليغاً وشاعراً ، لأنه كان من أمهر الرماة ، ومن الرحالة الذين طلبوا العلم ، وقد شهدوا جميعاً أخلاقه النبيلة ومعرفته القيمة.[1]

اقرأ أيضًا: أيضًا: لا تمدح الشركة المصنعة لمهارة صنع السيف

وهناك تفسير واضح للرضا عن كل عيب

المقصود بعين اللذة لكل ليلة ، عين من يحب ، لا يرى إلا الجوانب الإيجابية لمن يحب ، فلا يرى السلبيات والأخطاء ، بل يرى فيها مزايا في نفسه ، مؤمنًا أن كل ما يأتي من محبوبه هو أمر إيجابي ، فلا يرى السيئ في سلوكه وأخلاقه ، منا يجعله يتحمل كل تلك التصرفات ، ولكنه أيضًا يبررها في كل شيء.

اقرأ أيضًا: بين طرفة عين واهتمامها ، ينتقل الله من حالة إلى أخرى

آيات الإمام الشافعي وعين الرعد

كتب الإمام الشافعي آيات عديدة منها عين الرضا ، فهو من الأئمة الأربعة المعروفين بمذاهبهم الفقهية ، وكان إمامًا صالحًا وفقيهًا ، وعرف أحاديث وسنة الرسول. . فيما يلي أشعاره الشهيرة عن شخص محب لا يرى عيوب حبيبه:

وعن اللذة بكل عيب باهت ، أما عن الغضب فهي متساوية ، وأنا لا أخاف ممن لا يخافونني ، ولا أرى في الرجل ما لا يراه لي.

اقرأ أيضًا: بين طرفة عين واهتمامها ، ينتقل الله من حالة إلى أخرى

وها نحن نصل إلى ختام مقالنا الذي حمل عنوان “عين الرضا على كل خطأ: شرح ليلي” ، حيث تحدثنا عن نص قصير عن حياة الإمام الشافي – رحمه الله. رحمه الله – وقد قدمنا ​​شرحا لآياته التي قالها أيضا عين الرضا.

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى