العالم اليوم

اين تقف النساء عندما يصلين مع جماعة الرجال

وأين تقف المرأة عند الصلاة مع جماعة من الرجال؟ صلاة الجماعة من الأدعية التي باركها الله تعالى ، وشجعه رسوله الكريم – صلى الله عليه وسلم – على ذلك لما فيه من فضائل. في بيتها أو في مساجد الله تعالى ، وهذا السؤال يشير إلى الاستبيان الخاص بمكانة النساء في صلاة المسجد في المسجد.

صلاة الجماعة

صلاة الجماعة من صور الصلاة التي يؤديها المؤمن جماعيا ، سواء كان من يلتقي بهم من أهل بيته أو في المسجد خلف الإمام. في الجماعة والحضور في المسجد ، والوقوف خلف الإمام ومرافقته ، والصلاة والاستماع إلى الخطبة.[1]

وانظر أيضًا: صلاة الجماعة أفضل من صلاة الفرد

وأين تقف المرأة عند الصلاة مع جماعة من الرجال؟

تقف المرأة خلف رتب الرجال في صلاتها مع جماعة من الرجال ، وهذا متفق عليه بين العلماء للأحاديث الصحيحة المنقولة ، ومن هناك نذكر ما قاله مسلم في صحيحه عن سلطة أبي هريرة – رحمه الله. قال رضي الله عنه – قال: إن الرسول – صلى الله عليه وسلم – قال: “خيرة الرجال أولًا ، وأشرهم آخرهم ، وأفضل مراتب النساء آخرهم ، وأخيرًا رتب النساء. أسوأهم هم أولا “.[2]وذلك بسبب بعد النساء عن الرجال لدرء الفتن نتيجة لذلك ، ويشمل ذلك باب السطرة والبعد عن موضع الشك ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم هو حريص على تغطية المسلمات والمسلمات ، وإبعاد الفتن عن قومه.

شاهدي أيضاً: حكم صلاة الجمعة للمرأة

قرار صلاة المجمع للنساء

صلاة الجماعة على النساء ليست واجبة ولا محرمة ، وهذا القرار متفق مع قول العلماء. أمر النبي صلى الله عليه وسلم الرجال بالسماح لزوجاتهم بالعبادة في المسجد ، ونصح النساء بأن صلاتهن في بيوتهن أفضل لهن ، ودليل على ذلك ، ما ورد في أمر عبد الله بن. قال عمر – رضي الله عنه -: قال النبي – صلى الله عليه وسلم -: “لا تمنعوا نسائكم من دخول المساجد ، وبيوتهم خير لهم.[3]وبحسب أمر سلفه الصالحين وأصحابه – رضي الله عنهم – فقد ورد أن بعض النساء كن يعبدن مع الرسول – صلى الله عليه وسلم – في المسجد ، فإذا كانت صلاتهن نهي عنها ، نهى وهو عليم بشرع الله نصحهم أن صلواتهم في بيوتهم خير لهم والله أعلم.

انظر أيضًا: الحكم على الصلاة المجمعية في المنزل وكيف يتم إجراؤها بشكل صحيح

فضل الصلاة المجمعية

صلاة الجماعة فضل الله تعالى ورسوله على صلاة الفرد ، لما لها من أجر عظيم ، ولذلك وردت أحاديث عديدة في السنة النبوية الشريفة ، منها:

  • “الصلاة في المحفل أكبر بسبع وعشرين درجة من صلاة الأعمال.[4].
  • “دَخَلَ عُثْمَانُ بنُ عَفَّانَ المَسْجِدَ بَعْدَ صَلَاةِ المَغْرِبِ، فَقَعَدَ وَحْدَهُ، فَقَعَدْتُ إلَيْهِ فَقالَ: يا ابْنَ أَخِي، سَمِعْتُ رَسولَ اللهِ -صَلَّى اللَّهُ عليه وسلَّمَ- يقولُ: مَن صَلَّى العِشَاءَ في جَمَاعَةٍ فَكَأنَّما قَامَ نِصْفَ اللَّيْلِ، وَمَن صَلَّى الصُّبْحَ في جَمَاعَةٍ فَكَأنَّما صَلَّى اللَّيْلَ المدير التنفيذي “[5].

بهذا نصل إلى ختام مقالنا الذي يحمل عنوان: أين تقف النساء عند صلاتهن مع مجموعة من الرجال ، والذي تعرفنا من خلاله على هذا السؤال ، كما تعلمنا عن الصلاة المجمعية وفضائلها وأحكامها على النساء.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى