العالم اليوم

حكم معاداة اولياء الله بأي نوع من المعاداة

الحكم على عداوة أصدقاء الله بأي نوع من العداوة ، فالناس في حضرة الله تعالى ، ومنهم من كان متقيّاً ، ووقف ليلاً ، وصلى نهاراً ، وغطس في طاعته في جميع الأوقات ، سواء في. وقت عملهم ، أو أوقات فراغهم ، أو راحتهم ، ومن بينهم من كان له وقت ، ولم يتعبد ، وكان مهملاً ، ومنهم من ذكرهم الله تعالى في كتابه باسم أصدقاء الله ، الذين الأشخاص الذين قد يتعرضون للإصابة والعداء.

من هم أولياء الله

بتعريف بسيط ، فإن أولياء الله هم رجال إيمان ، وهذا ما قاله أهل العلم عنهم ، وقد أوضح أهل العلم الالتباس في هذا المفهوم بأن هناك ضلالًا كبيرًا يمكن أن يقود الإنسان إلى خطيئة وغضب الله تعالى .. قالوا إن أصدقاء الله ليسوا هم الكمال .. الناس يكرسونهم وهم أصحاب الخرافات فترى الناس يقدسونهم ويحتفلون بهم ويمثلونهم ويمكنني أن أبني مزارات لهم. عليهم أن يزوروا ويضحوا ليقفوا عنهم أو يشفيوا المرضى ونحو ذلك. خير إنسان سواء نساء أو رجالاً سواء كانوا مزارعين وأطباء وعاملين عاديين وأي تقي ، وقد قال الله تعالى عنهم: {حقًا. فإن أولياء الله لا يخافون ولا يحزنون ولا يحزنون.}[1].

وانظر أيضا: حكم الغلو في الصالح وإقامة القباب على القبور

الحكم على العداء لأصدقاء الله بأي نوع من أنواع العداء

ولا تجوز عداوة لأصحاب الله ، وكان هناك نهي وتهديد من الله تعالى لمحاربته ، وبعضهم من الذنوب الكبرى ، وهذا إجماع ما ورد في الأحاديث الصحيحة عنه. ومنها ما رواه البخاري في صحيحه عن سلطة أبي حورية – رضي الله عنه – قال: قال: {نادى لي وليا أحَبَّ إلَيَّ ممَّا افْتَرَضْتُ عليه ، وما يَزالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إلَيَّ بالنَّوافِلِ حتَّى أُحِبَّهُ ، أنواع أحْبَبْتُهُ ، كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذي يَسْمَعُ به ، وبَصَرَهُ الَّذي يراها ، ويسألها لمن يعطشه ، ولا يعطيه لرجل عطشان. أعطه إياه وإن أعوذ بنفسي فلن أبتعد عن نفسي. يكره الموت وأنا أكره إهانته.}[2].

وانظر أيضاً: ما حكم شهوة الموت وصلاة الروح للموت؟

ماذا تعني عداوة أولياء الله؟

العداء لأصحاب الله لا يعني عداوة للحقوق المادية ونزاعهم على الحقوق فقط ، ولكن بوابات العداء أعظم من ذلك بكثير ، وأسبابه مختلفة جدا ، ومن أنواع المعادلة العداء معهم لطاعتهم. والاستسلام لله وموقفهم.على حدوده ، ونهي ما ينهى عنه ، وكذلك التزامهم بأوامر الله تعالى ورسوله الكريم – عليه الصلاة والسلام – في كل عملهم ، وقد يكون هذا تمامًا. يتعارض مع رغبات ومصالح أصحاب النفوس الضعيفة مما يجعلهم يهتمون بالعداء لأولياء الله في البحث عن الشهوات.[3]

بهذا نصل إلى ختام مقالنا بعنوان الحكم على العداء لأصدقاء الله بأي نوع من أنواع العداوة ، والذي تعلمنا من خلاله من هم أصدقاء الله وما حكم العداء معهم في الشريعة مع الدليل على ذلك.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى